الرئيسية النسخة الكاملة
سعيد النخعي
احمد الميسري رحل بحجم وطن
الاثنين 31 ديسمبر 2018 23:19

أحمد الميسري رجل بحجم الوطن 

أحمد بن أحمد الميسري اسم سيكون له مع التاريخ وقفة ، ومع المآثر قصة ، اسم ستردده الأجيال كثيرًا ؛ كواحد من الساسة العظام ، الذين جادت به هذه المرحلة المفصلية الصعبة من تاريخ اليمن الحديث ، وكواحد من القادة العمالقة، الذين لم تثنهم الصَّعاب، ولم تهزهم أعاصير المحن ، فخط هذا الشاب العصامي اسمه على جبين التاريخ؛ بأحرف لن يمحها الدهر ، أو تضيع في سراديب الزمن .

ستحتفظ الذاكرة السياسية للميسري بمواقفه الشجاعة ، وأدواره الوطنية الفذة ، وأعماله الجبارة ، وسيسجل التاريخ أنه الوزير الذي لم يخرج من عدن أثناء الحرب وبعدها ، فآثر الحق رغم وعورة مسلكه ، وفداحة ثمنه ، إيمانًا منه أن المآثر لاتلد إلا من رحم النوازل ، والأمجاد لاتصنعها سوى الصعاب . 

ثلاث مراحل عاصفة مر بها الرجل مثَّلت  اختبارًا حقيقًا لشجاعته وصدق مواقفه الوطنية ، مرحلة الحرب ، ومرحلة مابعد  خروج المليشيات الحوثية من عدن ، ومرحلة إعادة بناء مؤسسات الدولة ، ثلاث مراحل حاسمة ، كان في كل منها القائد والمرجع والموجه ، وظل صامدًا لم يتزحزح ، فلله در المحن هي وحدها من تفصح عن معادن الرجال،كنار الكير التي تُميَّز الدينار الذهبي من المغشوش .

فرَّ الكثيرون ممن يشار إليهم اليوم بالبنان؛ وكانوا حينها نكرات لايعرفهم أحد ، وبقي الميسري وهو الوزير والسياسي والشخصية المعروفة على امتداد اليمن ،فلم تهزه العواصف ، ولم يستسلم للمغريات .

خرج الحوثيون من عدن ، بعد أن أخرجوا المدينة المسالمة عن طورها الحضري ، وطابعها المدني الذي ترسخ فيها لأكثر من قرنين من الزمن ، وحوَّلوها إلى مدينة مدمرة ، ينعق على أطلالها البوم ،  تعبث بها مليشسات الجريمة المنظمة ، تنشر الموت؛ يتخطف الآمنيين من بيوتهم ، ويترصد هم في أسواقهم، و ينتزعهم من دور العبادة، من بين صفوف المصلين ، حتى يُخيَّل لمن يقرأ، أو يسمع أخبار مدينة عدن ، إنه يقرأ فصلًا من رواية تتحدث عن وكر من أوكار الجريمة المنظمة، في أحد أحياء الصفيح  في روديو جانيرو ،أو  ضاحية من ضواحي عاصمة المكسيك ، فكان الميسري الوزير الوحيد الذي يعمل في هذه الظروف ؛ ومعه كل الخيَّرين ،من كل المناطق، والتيارات السياسية ، لإعادة الحياة لهذه المدينة المسالمة المكلومة .

أدار  الميسري كل الملفات التي تسلمها بعقل رجل الدولة المجرَّب ، وبروح الوطني المنفتح على الجميع ، وبحنكة المسؤول الذي يقف على مسافة واحدة من الجميع ، ولم يتعصب لحزب سياسي ، أو تكتل جهوي ، أو لعصبية قبلية ، فلم يتعصب إلا للوطن ، ولم ينتصر إلا للمواطن ، في حين فشل المناطقيون الذين حوَّلوا حتى المدن التي يقيمون فيها إلى تجمعات لعشائرهم  ، وجعلوا من المؤسسات العسكرية والأمنية التي تولوا قيادته،أو أشرفوا على بنائها  مليشيات مناطقية تابعه لهم .

أدار الميسري ملف إعادة بناء القوات المسلحة والأمن، المتمثل في إعداد قوائم البيانات للقوات المسلحة والأمن ، والإشرف على صرف مرتبات القوات المسلحة والأمن ، وكان هذا العمل الأساس الذي أعيد من خلاله بناء أكبر وأهم مؤوسسة حكومية ، وبعودة المرتبات اندحرت المجاعة التي كانت تهدد السواد الأعظم من الناس  .

أدار الميسري مهامة كوزير بكفاءة واقتدار ، متخذًا من العمل المؤوسي خيارًا وحيدًا ، قائمًا على التمثيل الوطني، فعمل على إعادة بناء وزارة الداخلية ، وتفعيل الكثير من مؤوسساتها ،وأجهزتها الأمنية ، رغم العراقيل التي واجهها ، وشح الامكانات، والعمل في ظروف بالغة التعقيد والصعوبة ، فقدم نموذجًا وطنيًا ، ووضع أسسًا قابل للبناء عليه مستقبلًا؛ سوى ظل الميسري على رأس الوزارة أو غادرها ، بخلاف المليشيات المناطقية التي سترحل بمغادرة قادتها المشهد السياسي ، أو الوظيفة الحكومية .

أدار الميسري كل معاركة السياسية ، بنفس رجل الدولة المنفتح على خصومه وأنصاره، وكان عرَّاب التقارب بين الحكومة الشرعية ودولة الإمارات كدولة محورية في تحالف دعم الشرعية ، تقارب مبني على العلاقة الندية،التي تضمن مصالح البلدين ، وتحفظ كرامة الأطراف والقوى والأشخاص المنفذة على الأرض، وبهذا قدَّم الميسري نموذجًا آخرًا للسياسي اليمني المعتد بأصالة شعبه ، وعظمة تاريخه ، بخلاف النماذج الهزيلة التي قدمها تجار الشعارات ، الذين ارتضوا بدور العبد التابع لسيده ، فأخطأوا مرتين في حقهم كأخوة لنا، وحقنا كبلد توشح نياشين التاريخ ، وتيجان الحضارة قبل ثلاثة ألف سنة قبل الميلاد .

             سعيد النخعي 
         31/ديسمبر/2018م