الرئيسية النسخة الكاملة
عبد الناصر العوذلي
انحراف المسار حلة طاولة الحوار
الاربعاء 10 اكتوبر 2018 13:22

إنحراف المسار
حله  طاولة الحوار
"""""""""""""""""""""


الشرعية اليمنية ممثلة بشخصية الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي  شرعية معترف بها دوليا  وهي تمتلك كل عناصر القوة التي تجعلها ندا  أمام التحالف العربي  غير أنها آثرت الصمت والخنوع والرضا بما يؤول إليه الوضع العام في اليمن وعلى مدى ثلاث سنوات ونيف والشرعية اليمنية ترى تشكيلات ومليشيات يتم بناؤها وتشكيلها على مرأى ومسمع منها ولا تحرك ساكنا لتلك التشكيلات حتى أصبحت كيانات منظمة ومسلحة ولها أجنده واستراتيجية وهي اليوم في وضع مواز للدولة وأصبحت هذه الكيانات دولة داخل الدولة وتحاول إختزال الشرعية الحقيقة  وللأسف انها مدعومة من بعض دول التحالف وبصورة واضحة للعيان 

ومن هنا يجب وضع ضوابط مع التحالف لمعرفة الأجندة التي ترسم في عدن والمناطق المحررة   فالحوثيون في صنعاء كيانا إنقلابيا مازالت حربنا معه ومعهم مستعرة ولن تهدأ حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا وما أن تشتد المعارك على فلول الإنقلاب الحوثي حتى  نجد أن هناك من يفتح جبهة داخلية في المناطق المحررة  وكأن هذه الأعمال إنما هي  للتخفيف على قوى الانقلاب الحوثي وإعطائها فرصة لالتقاط أنفاسها  وفي محاولة  لوصف الوضع العام في البلد من إنقلاب على الشرعية من قبل جماعة الحوثي الى وصفها بأزمة سياسية بين قوى يمنية متعددة

الشرعية تنظر الى كل هذا على استحياء  وهي ترفض كل مايجري في عدن والمحافظات الاخرى لكنها غير قادرة على أن تضع ضوابط بينها وبين التحالف العربي وتحديدا  مع من يقوم بدعم تلك المليشيات التي تغولت وأصبحت تمتلك من القوة ماتهدد به وجود الشرعية في عدن والمحافظات المحررة وعندما أقول محافظات محررة أضع الف علامة إستفهام لأننا بوصفنا لها مناطق محررة فهذا يعطينا تأكيد انها في يد الشرعية وان الشرعية تستطيع العمل فيها وبسط نفوذها في هذه المناطق والدفع بعجلة التنمية فبها غير أن ذلك غير صحيح فلا المحافظات الجنوبية محررة ولا الشرعية تستطيع العمل من خلالها أو فيها وهذا يتضح في عرقلة أداء عمل الحكومة وفي التضييق على الرئيس عند  وجوده في عدن والتحرير صفة غير موجودة على الواقع وهو تحرير صوري يعرفه الجميع ولا يخفى على أحد

لقد تم الإتفاق سابقا  بين عفاش والإمارات لرسم سيناريو إحتلال جديد من نوع آخر والدليل إحتضانهم لأيتام وارامل عفاش وهذا يؤكد أن بعض الدول   دخلت  التحالف لتمرير مخططاتها ومطامعها وأهدافها من خلال إنضوائها تحت راية التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية الدولة المحورية في التحالف العربي والتي يعول عليها الشعب اليمني في رأب الصدع وإيجاد حلول تخرجنا من أتون هذه الفوضى التي تريد حرف مسار التحالف العربي الذي إنطلق من مبدأ وهدف دعم الشرعية اليمنية وإعادتها الى الإمساك بزمام الأمور واستعادة الدولة  بعد أن اتضح منهج الجماعة الحوثية الذي يحمل روح الطائفية والمذهبية والمستمدة من الحوزات الصفوية التي تريد أن تجعل من اليمن بؤرة توتر تقوض أمن واستقرار المنطقة برمتها والحوثيون ينطلقون من ترى أن لهم الأحقية في الحكم والوصول إلى مكة والمدينة  وهذا حلم لن يتحقق وفينا  أنفاس وشرايين تنبض ولا قرت أعين الجبناء

اليوم الشرعية اليمنية في أسوء حالاتها إنقلاب حوثي في الشمال ومحاولة إنقلاب في الجنوب  ومحاولة لفصل الجنوب بدعم إماراتي واضح للعيان بدون مواربة تمويه  بل في وضح النهار وهنا  يترتب ويتوجب على الشرعية أن تدعو لعقد مؤتمر مع التحالف العربي لوضع استراتيجية جديدة وبناء عقد جديد من  الندية والتكافؤ ومعرفة ماهو دور التحالف وماهو دور الشرعية وماذا يريد التحالف وماذا تريد الشرعية ويبنى إتفاق على أسس صحيحة ومتينة تحفظ للشرعية ماء الوجه وعلى الشرعية في نفس الوقت أن تكون أكثر حنكة في التعاطي مع مجريات الأحداث

الانتقالي اليوم أصبح قوة وهذه القوة مدعومة من ثاني أقوى دولة في التحالف  وإن لم يتم إحتوائها من خلال فتح باب واسع  للحوار والنقاش مع رموز الإنتقالي فقد تتفاقم الأزمة وتنذر بانقلاب جديد على غرار إنقلاب الحوثيين في21 سبتمبر من العام 2014 فالحوار هو أسلوب حضاري في التعاطي مع أي أزمة قبل إستفحالها وخروجها عن السيطرة وعندما أقول أن الحوار أسلوب حضاري فهو كذلك لأننا من خلال الحوار مع قوى المعارضة نستطيع الخروج باستخلاصات من شأنها أن ترأب الصدع ونصل من خلالها إلى قواسم مشتركة تبنى  عليها أسس متينة لبناء الدولة الاتحادية الحديثة :

  وأعود بالذاكرة إلى عام 2007 عندما بدأ الحراك السلمي وكان حراكا له مطالب حقوقية ولكن النظام آنذاك صم أذنيه عن الاستجابة لمطالبهم المشروعة وظل الحراك في ازدياد وجذوته تزداد إشتعالا حتى رفع السقف الى المطالبة بفك الارتباط ولو أن النظام حينها أقام ميزان العدل والمساواة بين أفراد المجتمع اليمني لما كان هناك مطالبة بالانفصال ولعاش الناس في وئام وتفاهم واستقرار ولكنها الآذان الصماء التي لم  تسمع حتى خرجت الأمور عن السيطرة وتلك أمور خلت لانريد إعادتها ولا نريد  تكريس نمط ذلك النظام الذي اجحف الجميع واوصلنا الى مانحن فيه اليوم من فوضى واقتتال وتفكك وكراهية وأحقاد

وانا اليوم أقول وجهة نظر قد تكون صائبة وتحتمل الخطأ ولكنها  من منطلق  الحرص على  عدم حرف المسار وصرفنا عن المعركة الرئيسيه بيننا وبين جلاوزة الكهنوت السلالي البغيض أقول أنه حريا بالشرعية فتح باب الحوار مع الإنتقالي والتعاطي معه وفق المرجعيات الثلاث ومحاولة إخماد نار الفتنة والاقتتال بين رفاق وإخوة السلاح الذين سطروا ملاحم بطولية في معارك تحرير عدن من قبل أن يصل التحالف العربي حينما إنبروا جميعا في صفوف واحدة للذود عن الارض والعرض واليوم يجب أن لانسمح أن تراق دماء زكية بغير وجه حق دماء جنوبية واقتتال جنوبي للاسف غير محمود الجوانب 

 الحوار طريقنا الى الخروج من هذه الفوضى و الوصول إلى بناء الدولة الاتحادية التي يتساوى فيها الجميع وتعطي الحقوق والحريات للجميع  وانا ادعو للحوار مع الانتقالي والجلوس معهم لوضع النقاط على الحروف وتجنيب البلاد عصف نحن في غنى عنه ولا يستفيد منه إلا شراذم الكهنوت الحوثي المتربص بالجميع أسأل الله العلي القدير أن يحفظ دماءنا ويصلح شأننا

اللهم إني بلغت اللهم فاشهد

عبدالناصر بن حماد العوذلي
10 اكتوبر 2018